Live from Cairoston

يخلص هذا الباب إلى أن المنظومة الفقهية الموروثة تعاني من خلل أساسي وهو تمحوره حول «فعل العبد» وأن من أعراض هذا الخلل عدم التمييز بين أحكام الانتفاع وأحكام التكليف والخلط بين الحلال والحرام من ناحية والواجب والمحرم من ناحية أخرى. والسبب وراء خلل التمحور حول «فعل العبد» هو انفصال آراء الفقهاء عن الآلية التنفيذية عند وضع أصول الفقه وتدوينها. وإصلاح المنظومة الفقهية يتطلب تمحور الفقه حول أداء «مسؤولية العبد» وصدور الاجتهاد من مسؤول تجاة رعيته وأن يقترن الاجتهاد بآلية تنفيذية تسمح بتحويل الاجتهاد إلى واقع يساعد في أداء المسؤولية. والله تعالى أعلم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: