Live from Cairoston

للثورة في مصر مذاق خاص، بسلميتها وخفة ظلها مع إصرارٍ على تحقيق الهدف المنشود. وقد تأملت هتافاتها فوجدتها معبرة عن مصدرها النقي كما وجدت أنه يمكن إدراج معظمها في بضعة مجموعات (أو بحور)، أشهرها ما أسميه “بحر الكباب” وهو نمط من الهتاف من شطرين بينهما سجع، والشطر الأول عبارة عن كلمة مكررة. ومن هذا البحر قولهم يا مبارك يا مبارك… السعودية ف انتظارك”. وهو بحر اشتهر في فيلم (الإرهاب والكباب) حيث هتف المعتصمون بمجمّع التحرير “الكباب الكباب … يانلخي عيشتكو هباب”. وهذا البحر لا آخر له بسبب إمكانية استبدال الكلمة المكررة في الشطر الأول مع مراعاة السجع، فقد سمعنا “يا سوزان يا سوزان … مش هنسيبك إنتِ كمان” وقد بلغني أن من هتافات الجمعة القادمة “يا شفيق يا شفيق … داء اللزقة ده كمان فيك”. ولا يشترط أن تكون الكلمة المكررة أسم شخص وإنما يتعدى ذلك، فقد أخبرني أحدهم بهتاف نصه “مسرحية مسرحية والحرامية هي هي” وهتافهم في بداية الثورة يا أهالينا يا أهالينا الحرية ليكو ولينا”. وبحر الكباب مثله مثل العديد من بحور الهتاف المصري ينسجم مع الإيقاع البلدي فلا عجب أن تسمع دقات الطبلة البلدي في الخلفية مع زغروطة مثل التي رقعت بها إنعام سالوسة في مجمّع التحرير.ـ
ويتفرع من هذا البحر بحر أسميه “بحر الثعلب” وهو نمط من الهتاف يختلف عن “الكباب” في أن الشطر الأول لا يقتصر على الكلمتين المكررتين، ومن أمثلته قولهم “يا مبارك غور غور … خلي بلدنا تشوف النور” وقد سميته بحر الثعلب لأنه يذكرني بما كنا نغني به ونحن صغارا “التعلب فات فات … وف ديله سبع لفّات” , ومن هتافات هذا البحر يا جنوب سير سير … دقت ساعة التحرير و “امن الدولة إتلم إتلم .. أنت عايزها دم ف دم” وقد بلغني أن من هتافات الجمعة القادمة “يا شفيق برة برة … مصر حتبقى حرة حرة”
وعلى ذكر الطفولة، من بحور الهتاف المصري “بحر المشاكسة” ومنه قولهم امشي بقى يا عم … خلي عندك دم” وقولهم قبل جمعة التنحي “يوم الجمعة العصر … كلنا ح نروح القصر” . كما قرأت (ولم أسمع) هتاف “ليبيا تونس مصر… دول أبطال العصر” وهو هتاف جيد لا بأس فيه ولا حرج من ترديده إن شاء الله. وسبب تسمية هذا البحر بالمشاكسة هو لأنه يذكرني بما كنا نهتف به في الحضانة “يا بليد الفصل .. إنشالله تموت العصر” (آسف يا سالم كنّا عيال) كما يحضرني مشهد في حوش مدرسة أم الأبطال إذ كانت هناك مشاجرة فتحلقنا وهتفنا “عايزين دم … عايزين الناس تتلم”.
والبحر الأخير الذي أود ذكره هو “بحر كلاكس الأفراح” ومنه قولهم “يلا يلا يا شفيق … حسنى مبارك بيناديك” و“قول قول يا نظيف, مين في حكومتك كان نظيف” أو “قول قول يا شريف, مين في حزبك كان شريف” وسبب تسميته بكلَاكْس الأفراح هو أن الشطر الأول يحاكي إيقاع آلة التنبيه في الأفراح “تييت تييت تت تت تييت” أي أنه يتألف من مقطعين طويلين ثم مقطعين قصيرين ثم ينتهي بمقطع طويل.ـ
وهذا قليل من كثير، وإنما أردنا الإشارة دون إطالة. وإن كانت هذه الهتافات مشوبة بذكريات الطفولة ومناسبات الأفراح، فهو دليل على مصدرها النقي، فثورتنا السلمية ثورة شباب متصل بوعي طفولي نقي وإن كان علمه ووعيه سابقا لسنه ورائدا لعصره. فهو يشاكس ويعتصم ويفضح ولكن دون أن ينحدر إلى وحل الطغيان. إن الطغاة لا يجيدون الهتاف وإنما يتكلمون ببنادقهم ومدرعاتهم، فقد انقطعوا عن براءة الطفولة ونقاء الفطرة.ـ
وهذا النقاء لا يعني ضعفا أو سذاجة، فبجانب قولهم “مش ح نمشي .. هو ح يمشي” (وهي من أكثر الهتافات طفولية) سمعنا بصوت مدوي الشعب . يريد . إسقاط النظام وهي صيحة لا تعرف المزاح، فحوافها قاطعة تنتهي بحروف قطع لا تعرف التهريج، هي طلقات الحق النابعة من شرعية ثورة 25 يناير. وقد أسقطنا رأس النظام ورغم ذلك لم نتخل عن جديتنا، فجاءت صيحات متتالية مثل “الشعب . يريد . تطهير البلاد” وأحبهم إلى قلبي “الشعب . يريد . نهضة البلاد”ـ
بنحبك يا مصر

 

Comments on: "هتافات الثورة: أوزان شعرية، أجراس موسيقية… وتجريص" (4)

  1. ولو أن عمك أبو الخليل الفراهيدي علي قيد الحياة لتنازل لثورتنا المباركة عن موازينه الشعرية وعينك بدلاً منه

    التدوينة عبقرية ورائعه 🙂

    شكراً لك ..!

  2. أشكرك! 🙂

  3. محمود سعيد said:

    ملاحظة صغيرة بس :
    الصحيح هو تجريس وليس تجريص
    وأصلها هو تعليق الأجراس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: