Live from Cairoston

يجب على الدستور الجديد أن يحافظ على تجذر الثقافة المصرية لكي تستطيع تحسن الاستفادة من الإنفتاح على العالم. وضمان هذا التجذر يتم من خلال السماح للمجتمع أن يصحح نفسه بنفسه من خلال الموروث الثقافي والتحيزات الحضارية المتأصلة فيه. ومعيار صدق التأصل هو المقدرة على الدفاع عن العادات والموروثات بالتدافع القولي والتأنيب والاستنكار الذي لا يصل إلى الإضرار المادي أو إهانة كرامة الإنسان، أي أن الحفاظ على التجذر الثقافي يفتقر إلى حرية التعبير: وبخاصة المفكرين والدعاة ورجال الدين وكل من يعبر عن فكر محافظ يرتكز على ما استخلص من خبرة الأسلاف ورسائل الأنبياء. وعلى الدستور أن يحافظ على حريتهم في التعبير عن آرائهم دون إضرار مادي أو إهانة لكرامة إنسان.
وأما الإنفتاح الثقافي فيضمنه حرية الاطلاع على ثقافات الغير والاستفادة منها، وعلى الدستور ضمان هذه الحرية المتكافئة وأن يدع المجتمع هو الحكم فيما يأخذه وما يتركه. والرئيس يباشر ضمان هذه الحريات أو ينيب عنه من يقوم بذلك. والحكومة التابعة للرئيس لا تحافظ على موروث ولا تبشر بجديد، وإنما تضمن تكافئ فرص كل فريق في التدافع القولي دون إضرار مادي أو إهانة كرامة إنسان.ـ

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: