Live from Cairoston

أميل إلى أن محور الخلاف حول تعديلات الدستور هو الموقف من مد فترة حكم المجلس العسكري، ففي ذلك خطورة تحول الجيش الى “النظام” بعد أن وقف مع الثورة ضد النظام الذي سقط، فيكون مسؤولا عن الانفلات الأمني والانهيار الاقتصادي و و وبصبح العائق بعد أن كان المعين. والموقف الحازم للذين يقولون أن الثورات تسقط الدساتير ولا ترقعها موقف سليم ولكن يقابله بين قوسين (ومن الثورات ما فشلت).ـ إذا فنحن أمام مقامرة أو مجازفة مواصلة الثورة على بقايا النظام السابق (المتمثل الآن في دستور 71) أو تهدئة اللعب والالتفاف حول نقطة التقاء تجمعنا (دستور 71 المعدل). والقرار صعب، ورغم نجاح الثورة حتى الآن بشكل فاق أية توقعات، إلا أن في القلب قلق من الإتكال على العناية الإلهية في رعاية مصر أثناء هذه الفترة الحرجة، فربما المطلوب هو إعمال العقل والحذر والتوكل على الله آملين أن العملية الديمقراطية العرجاء (الدستور المعدل) ستوصلنا إلى الشاطئ الذي نريده، بدلا من حرق مراكبنا (الدستور المعدل) ومواجهة خطر الغرق في دوامة الحكم العسكري.ـ

وفي أي حال، ما أثق فيه هو أن ما ستستفر عنه الأيام هو الأفضل… ولكنه القلق.ـ

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: