Live from Cairoston

هذه ترجمة لمقالة نشرت على  موقع الجزيرة بالإنجليزية

لسنا في عام 1989: حول ضرورة تحالف ديمقراطيات المنطقة العربية الإسلامية للدفاع عن ثورات المنطقة ومكتسباتها

هارون مُغُل

تأتي رياح ليبيا بما لا تشتهي سفن الثورات العربية، لتؤكد على أن اللحظة الفارقة التي تمر بها المنطقة ليست مثل التي مرت بها دول الشرق الأوروبي عام 1989. فعندما تحررت تلك الدول لم يتردد الغرب لحظة، فاستقبلها حلف الناتو بترحاب وضمنت الالتحاق السريع بالاتحاد الأوربي شريطة بعض الإصلاحات، لتعود في بضع سنين مرة أخرى إلى القارة التي انتزعت منها عام 1945 ولتخرج من ذلك كله بالسلام والأمن والرخاء.ـ

هذا الإطار الغربي الضامن للأمن والمؤسسات التابعة له حددت لدول شرق أوروبا السبيل السياسي والإقتصادي وحتى الثقافي التي يجب عليها أن تسلكه. وكان هذا الإطار من الفاعلية بأن أغرى صربيا – المستعصية – على التحول، ونجح – ولو بعد حين – في إنهاء أخطر النزاعات بعد 1989 عندما حاول الصرب ابتلاع البوسنة.ـ
ولكن مع مواصلة القذافي لدك شعبه، بات من الواضح أنه لا يوجد إطار مماثل في العالم العربي. فالاتحاد الأوربي يتأفف حتى من قبول تركيا المتغرب في صفوفه، فلما يفكر في عضوية عربية؟ وجامعة الدول العربية والمنظمة المؤتمر الإسلامي لا توفران أية بوادر مشجعة، فالثانية – وهي ثاني أكبر منظمة دولية في العالم  – تضم حكومات تتراوح بين الدكتاتورية (أوزبكسان) والديمقراطية (السنغال) وبالتالي لا تستطيع أن توفر رؤية متناسقة ومناسبة للمستقبل. وأما جامعة الدول العربية فلا تملك أكثر من التصريح والإصرار على قرارتها، دون أي مقدرة على تنفيذ قرارتها خاصة في ظل إجماعها الهش الذي لا يدوم طويلا. بل ولماذا تدافع أصلا جامعة لدول غير ديمقراطية عن ثورات ديمقراطية في المنطقة؟ الحقيقة المرة هي أنه لا توجد أية مؤسسة ذات شرعية قادرة على معالجة هذه الأزمة، فرغم أن قلوب الشعوب في أنحاء العالم مع الشعب الليبي، إلا أنه لا توجد طريقة منطقية أو شرعية أو مستدامة لمساعدتهم.ـ

وقد صدق من أكد على أن هذه الثورات العربية غير مؤدلجة، وإنما ركزت على هموم الوطن ونجحت في إسقاط النظام التونسي والمصري من بعده. ولكن مع وطنية هذه الهموم، إلا أنها عامة تتجاوز الحدود المرسومة، فشعوب الدول العربية والشرق أوسطية وذات الأغلبية المسلمة كلهم قد سئموا من واقعهم المشترك إذ أن معظمهم يعيش تحت نظم اقتصادية منهكة وقبضة حكومية صلبة ودون تأثير فعال في مجريات الأمور العالمية. ورغم وضوح المحفزات على الثورة إلا أن التكهن بشكل عالم عربي (وإسلامي) ديمقراطي صعب، ويزداد صعوبته مع الفر المؤقت للنظم القمعية الباقية مع استعدادها للكر من جديد على شعوبها الثائرة.ـ
إن الحكام العرب والمسلمين قد تعاونوا على القمع والبطش، ويجب أن تتكاتف الديمقراطيات العربية الوليدة لمواجهة الضغط الواقع من حولهم، فضلا عن الضغوط الداخلية. وهذا التكاتف حتمي بغض النظر عن آلياته، خاصة مع تقارب مصالح مصر وتونس في الفترة القادمة وابتعادها عن مصالح جيرانها. إن الغرب قادر على مواصلة مسيرته بسبب وجود إطار دولي يحافظ عليها. ورغم أن التحدث عن مثل هذا الإطار في الشرق الأوسط يؤدي إلى تحفظات ( لقرب العهد بمشروع القومية العربية وبالخلافة الإسلامية)، إلا أن يجب تجاوز ذلك التحفظ  لمناقشة سبل تكوين هذا الإطار.ـ

يدور الآن النقاش بين الغرب والعرب حول فرض حظر جوي على ليبيا وما يمكن للضربات الجوية أن تحققها. ولكن الغرب فاقد للشرعية في المنطقة العربية ومن حق الولايات المتحدة أن تقلق من الانجراف في معمعة جديدة فضلا عن قدرة روسيا أو الصين استخدام حق الفيتو لوأد المشروع في مجلس الأمن.ـ

إن لم يصل الليبيين الغوث من الخارج، فسيصل آجلا أم عاجلا من شعوب المنطقة. فمشاهد الليبيين الأبطال الذين حملوا السلاح – دون سابق تدريب – لتحرير بلدهم تبث الأمل في المنطقة ولكنه يبث الرعب كذلك! ماذا لو فشل الليبيون؟ ماذا لو تفتت ليبيا أو تحولت إلى دولة فاشلة؟

ولأننا لسنا في عام 1989، فلا توجد ضمانات لنهاية سعيدة، فلا توجد مؤسسات دولية قادرة على استخدام العصا والجزرة لتحقيق الاستقرار الذي حققته أوروبا والذي مكنها من تبديل الأمن والرخاء مكان الخوف والجوع.ـ
إن الشرق الأوسط في حاجة إلى إطار ديمقراطي ذي شرعية ومتجاوزة للدول المنفردة من أجل فض المنازعات في المنطقة وتشجيع التجارة وإثراء الثقافة، وأهم من ذلك كله، للدفاع عن مكتسبات ثوراتها. لابد من تحالف بين ديمقراطيات المنطقة، والحاجة أم الإختراع، فقد أوشك أن يأتي اليوم الذي نرى فيه الدول العربية وذات الأغلبية المسلمة تلتف حول مصالحها المشتركة لتتعاون على تحقيقها معا.ـ

هارون مُغُل هو المدير التنفيذي لمعهد ميدان، وهو يستعد لنيل درجة الدكتوراه من جامعة كولومبيا

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: