Live from Cairoston

سيسجل التاريخ أن ثورة 25 يناير انتهت يوم 13 فبراير، يوم أصدر المجلس العسكري إعلانا دستوريا تضمن الإعلان عن حكم البلاد بصفة مؤقتة وأعطى لنفسه الحق في إصدار القرار رقم واحد لسنة 2011 بتشكيل لجنة يوكل لها مهمة تعديل الدستور. فمنذ تلك اللحظة انتقل القرار من الثوار إلى الجيش الذي تحول بدوره من حام للثورة إلى قائد مفروض عليها. أما الذين رضوا بما تم إنجازه وتحولوا من الثورة إلى العمل بمقتضيات الوضع الجديد، فحققوا أكثر مما حققه الذين سيطرت عليهم حالة الثورة وظنوا أنها لا تزال قائمة. ثورة 25 يناير في الأصل ثورة شعب صامت تشجع لإصرار فئة قليلة أمام فئة كثيرة، ثم عاد إلى صمته. ثورة 25 يناير لم تزحزح هرم الشك السياسي لدى المصري إلا قليلا. تبدد زخم التحرير تدريجيا منذ يوم 13 فبراير، وتحول التدافع من تدافع بين الحزب الوطني والشعب إلى تدافع بين الراضين بمكتسبات الثورة حتى 13 فبراير (الأغلبية) والطامعين في انتصارات أكثر (الأقلية). ثورة 25 يناير انتهت، وفي انتظار الثورة القادمة.ـ

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: